5480Hide

وزير الرياضة : لن نرضخ لابتزاز جامعة كرة القدم..ورسالتها املاءات وليست طلبات

وزير الرياضة : لن نرضخ لابتزاز جامعة كرة القدم..ورسالتها املاءات وليست طلبات

وزير الرياضة : لن نرضخ لابتزاز جامعة كرة القدم..ورسالتها املاءات وليست طلبات

 

قال وزير الشباب والرياضة كمال دقيش، ان جامعة كرة القدم هي من حرمت الجماهير من مشاهدة مقابلات البطولة عبر القناة الوطنية.

وقال كمال دقيش في تصريح بثته الإذاعة الوطنية التونسية، : “الجامعة التونسية لكرة القدم مرفق عام وليست مؤسسة يتحكم فيها رئيسها، والمرفق العام متصل بهياكل دولية”.
وتوجه دقيش باتهامات خطيرة للجريء يبدو انها منعرج نحو اعلان القطيعة بينهما.
وأضاف “التونسي من حقه أن يشاهد البطولة على القناة الرسمية، والجامعة لديها هامش تستطيع بواسطه أن تجري اتفاقا مع التلفزة الوطنية في حدود الإمكانات، لأن جميعنا يعلم الصعوبات المالية التي تمر بها البلاد…”.

وواصل دقيش بقوله : “جامعة كرة القدم وجهت الينا مراسلة لكي نتدخل لفائدة الأندية لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، كما طالبنا بمساعدة الأندية، فلماذا لا تتفهم وضعية التلفزة وتقوم بتأخير الأقساط طالما أن المصلحة الوطنية تقتضي ذلك؟ أو أن هناك نتعامل بمبدأ طرف فرض والآخر سنة”.

وتساءل الوزير: “لماذا تحرم الجامعة هذه الجماهير من مشاهدة مباريات أنديتها؟ وهنا أؤكد انه لا دخل للفيفا فيما يقوم به المكتب الجامعي مع التلفزة”.

وأردف “إذا أردنا أن نحقق الصالح العام فعلينا جميعنا أن نتنازل، ولكن للأسف حين يكون ليست لنا نية للوصول إلى حل، ونستعمل الهيئات الدولية كفزاعة، نصل للوضعية التي وصلنا إليها اليوم”.

واسترسل “رغم ذلك كوزارة سنبذل كل ما لدينا حتى نمكن المواطن التونسي من حقه في مشاهدة المقابلات “.

وواصل: “كنا تدخلنا في ملف الضمان الاجتماعي لكن في حدود ميزانية الدولة التي تمر بصعوبات، ولذلك لا يمكن أن تشترط أشياء ضد مصلحة الدولة وهذا يعتبر تصرفا غير وطني، ومن هذا المنطلق أقول إن هناك أطرافا غير شاعرة بالدولة وتبتزها”.

وأكد “وزارة الرياضة تمثل الدولة والمواطن التونسي، ولن نسمح بعملية الابتزاز..”.

وعن الرسالة التي وجهها الجامعة التونسية لكرة القدم لوزارة الرياضة قال كمال دقيش: “ما وصلنا ليست رسالة بل إملاءات، ونحن لا نجيب على الإملاءات”.

ومضى “وزارة الرياضة وزارة سيادية تمثل الدولة ويمكن أن نتفاوض مع أي كان، لكني لا أقبل الإملاءات، كما أن الجامعة تتحدث دائما عن المداخيل الكبيرة التي تتحصل عليها من المشاركات الدولية وان في ميزانيتها 80 مليارا، فأين تذهب هذه الأموال وأين تصرف؟”.

وأردف “الجامعة ترى الأندية في ظروف صعبة وعوضا أن يساعدها يطلب من وزارة الرياضة ذلك، ولا يريد أن يتدخل أي كان في أمورها، وفي المقابل تطلب من سلطة الإشراف تقديم المساعدات فهل يستقيم الحال؟”.

Tags

cafe sport cafesport cafesport.net جامعة كرة القدم وزير الرياضة

مقالات ذات صلة