571Hide

النادي الافريقي: ألم يحن وقت الاستقالة؟

النادي الافريقي: ألم يحن وقت الاستقالة؟

النادي الافريقي: ألم يحن وقت الاستقالة؟

يبدو أن النسخة الحالية للنادي الإفريقي قد طبعت مع الفشل والهزائم وتعاقدت مع الخيبات والنكسات،فبعد الانسحاب المرير من نصف نهائي كأس تونس لكرة القدم، فشل الفريق ليلة أمس في بلوغ دور المجموعات لكأس الإتحاد الافريقي بعد هزيمة ضد يانغ أفريكانز التنزاني في رادس وأمام جماهير قدمت كل فروض العشق والهيام ولكنها لم تجن سوى المتاعب والآلام.

هزيمة جديدة لم تعد مستغربة في الافريقي، فبعد أن كانت الخسارة تندرج في خانة العيب والمحرم ،اضحت اليوم أمرا عاديا مع جيل ضحل من اللاعبين ومن المسؤولين الذين عزفوا على كل أوتار الشعبوية وحاولوا التسويق لانجازات واهية ولكنهم اهملوا في المقابل العمل الجاد لإعادة بناء الفريق وشرعوا لتواصل سياسة “التسمسير” والحسابات والمجاملات من خلال إبعاد أبناء النادي الصادقين على غرار ما حصل مع عادل السليمي والتعاقد مع رموز فشل لا هم لها سوى كسب المال،والنتيجة خيبة تلو أخرى وهزيمة وراء أخرى بما بات ينذر بموسم صعب في ظل مجموعة بائسة من اللاعبين وطاقم فني مفلس ومسؤولين غير قادرين على اتخاذ قرارات تذكر الجميع بانهم يلعبون لناد كبير وأمام جماهير لا يملكها اي فريق في تونس.

البارحة تأكد الجميع من أنه وبمثل هؤلاء اللاعبين وبمثل هيئة يوسف العلمي لا يمكن أن يستعيد الأحمر والأبيض بريقه واشعاعه وان يصد تطاول الصغار عليه قبل الكبار،وهو يفرض على الجميع تحمل مسؤولياتهم وترك أماكنهم بعد أن اكدوا فشلا كبيرا في إدارة ناد كبير لا يمكن أن يعيش الا بالنتائج لا بنجاحات في غلق نزاعات مالية كانت تبرعات الجماهير السبب في خلاصها لا صكوك المسؤولين الذين اوصلتهم الصدفة إلى هذا المركز لينالوا شرفا نالته شخصيات مؤثرة في تاريخ البلاد لا في تاريخ الافريقي فحسب.

Tags

cafe sport cafesport cafesport.net النادي الافريقي

مقالات ذات صلة