تضحيات وانتدابات بالمليارات: الأهلي يعيد الترجي الى رشده

تضحيات وانتدابات بالمليارات: الأهلي يعيد الترجي الى رشده

تضحيات وانتدابات بالمليارات: الأهلي يعيد الترجي الى رشده

جرت الرياح عكس ما تشتهيه جماهير الترجي الرياضي التونسي وذلك بعد الهزيمة التي تعرض لها الفريق ضد ضيفه الأهلي المصري في ذهاب نصف نهائي رابطة الأبطال الافريقية.
ولئن تبقى الهزيمة أمرا واردا وطبيعيا في قاموس كرة القدم، فإن الاداء الباهت الذي رافقها ادخل الحيرة في نفوس عشاق الفريق حيث لم يكن أكثر المتشائمين منهم ينتظر ذاك الآداء المهزوز والشخصية الغائبة والرغبة المفقودة في تحقيق الفوز.
مباراة السبت جاءت لتؤكد بأن الصورة التي رسمها المهتمون بالشأن الرياضي لفريق باب سويقة مبالغ فيها، فرغم تضحيات الهيئة المديرة و الانتدابات المكلفة التي تقدمت عليها، لاح الفريق في مباراة السبت “صغيرا” أمام الأهلي الذي كسب المباراة بالجهد الادنى المطلوب وتفوق على منافسه على كل الجوانب وخاصة التكتيكية منها والتي تعد المشكل الأكبر في الترجي بما ان معين الشعباني يبقى صغيرا على قيادة الترجي رغم التتويجات التي حققها والتي لم تكن نتيجة فكر مدرب كبير وإنما نتيجة مهارات فردية للاعبين غادروا الفريق وتم تعويضهم ببعض المواطنين العاديين والذي نهبوا وينهبون مليارات من خزائن المدب.
صحيح ان الترجي الرياضي التونسي يبقى قادرا على التدارك في القاهرة بالذات ولكن هزيمة رادس اثبتت بأن للترجي مدربا محدود الامكانيات لم يفلح في تجهيز الفريق لاهم مباراة في الموسم كما لم يقدر على تغيير واقع المباراة ولم يقدر على رد الفعل واكتفى بمشاهدة الأهلي وهو يلقن فريقه درسا في فنون التدرج بالكرة والرفع من النسق وتغييره وفق رغبة مدربه موسيماني الذي وجه ضربة قاضية لكل المدافعين عن بقاء الشعباني على رأس الفريق.
وان يبقى الشعباني المسؤول الأول عن الهزيمة والأداء الباهت، فإن مباراة الأمس أكدت بأن انتدابات الترجي في الموسم الماضي كانت فاشلة بامتياز فلا خالد عبد الباسط ولا ويليام توغاي ولا نسيم بن خليفة والياس الشتي يستحقون تمثيل فريق باب سويقة ولكن التمعش والسمسرة مكنتهم من فرصة الانتماء لصرح عريق بحجم فريق باب سويقة ،كما تراجع أداء حمدو الهوني بشكل رهيب ولكن الشعباني رسمه في التشكيلة الأساسية رغم وجود الميموني وبن شوق ومزيان والمرزوقي وهو ما يؤكد بأن الأماكن عند الشعباني لا تمنح بالجاهزية وإنما بالاكثر تأثيرا في كواليس حجرات الملابس.
ورغم مرارة الهزيمة التي كشفت عيوب الترجي، فإن التعويض يبقى ممكنا في حال عدل الشعباني اوتاره واختار التشكيلة المثالية والاسماء الأكثر جاهزية بما ان عددا من أوراقه اضحت محروقة وتستوجب التغيير.

BOUASSIDA IMEN, MAGHREBIA

Tags

cafe sport cafesport cafesport.net أخبار الترجي الرياضي التونسي

مقالات ذات صلة