الرئيسية أخبار محلية بعد ثلاثة ايام من اعلانه الاستقالة سليم الرياحي يخرج عن صمته ويضع النقاط على الحرف

بعد ثلاثة ايام من اعلانه الاستقالة سليم الرياحي يخرج عن صمته ويضع النقاط على الحرف

0
0
سليم الرياحي

بعد ثلاثة ايام من اعلانه الاستقالة سليم الرياحي يخرج عن صمته ويضع النقاط على الحرف

بعد ثلاثة ايام من اعلانه الاستقالة سليم الرياحي يقدم  حوار لجريدة الشروق أكد فيه  أنه لن يتخلى عن النادي الافريقي. واضاف  انه سيتم عقد اجتماعات مع عدة مسؤولين سابقين في فريق باب جديد يوم 03 افريل أي بعد مباراة الدربي ، و ذلك لتكوين مجلس تنفيذي لادارة شؤون النادي مؤقتا. رئيس باب جديد اكد في تصريحه  أن مسؤولي الافريقي سيختارون هذا المجلس و أن الباب مفتوح أمام الجميع لاعادة ترميم البيت الأحمر و الأبيض.  وفي مابلي نص المقال:

ان مجرد التفكير في قيادة افريقي بن مصطفى ولصرم وبوصبيع والعزابي وبن عمار وايدير وعتوقة والشايبي والبياري تجعل المقبل على دخول حديقة القبائلي يشعر بالرهبة ويتردد الف مرة قبل ان يتحمل المسؤولية الثقيلة بل هي بحجم الجبال بالنظر الى ثقل الفريق.
لقد تسلم سليم الرياحي الامانة رغم ان فريق باب الجديد كان يعيش اعتى الازمات وعلى وقع الاضرابات وراهن سليم الرياحي على امرين لكسب الرهان الاول حبه الكبير للغالية والثاني القوة الخارقة للشعب العظيم للجمعية التي في غنى عن التذكير بتاريخها المجيد وببطولات الاسود الاشداء الذين مروا من باب الجديد وبالمسؤولين الشرفاء والاكفاء الذين قاوموا الاستعمار ودافعوا عن الراية الوطنية وشرفوا الجمهورية في كل المحافل الدولية وفي جميع الاختصاصات الرياضية مع اشراقة كل شمس يكتب التاريخ بالحبر الذهبي تكاثر شعب الافريقي الذي حير العالم بحكم تمرده الديموغرافي رهيب واعداد المحبين في تزايد اثناء التتويجات والانتصارات او حتى في الازمات والهزات ويسجل التاريخ ذاته بفخر واعتزاز التضحيات الجسيمة لعنصر فاعل وسط هذا الشعب الكبير وهو سليم الرياحي لقد اعاد الرجل الهيبة المفقودة وابرم اضخم الصفقات وخيروه بين السياسة وكرة القدم في مرسوم مشهور لكنه رفض الاستسلام والتضحية بالجمعية وقاد الفريق الى منصة التتويجات بعد سبع سنوات عجاف وانفق سليم الرياحي المليارات بل ثروات تعادل مال قارون وتحققت النجاحات في كل الاختصاصات رغم الانتقادات رغم حملات التشكيك ونحن على يقين انه لا بطولة ولا كاس ولا كلام عن الجلد المدور في تونس ولا طعم لاية قرارات او انتخابات دور الافريقي وهو ما جعلنا ندفع رئيس سليم الرياحي دفعا ونلح الحاحا على تحدثه عن الازمة التي يعيشها الفريق حاليا.
بعد الجمعية كل شيء يهون
قدم سليم الرياحي الكثير للنادي الافريقي وهو امر لا ينكره الا الجاحدون اومن كان في قلوبهم غل ورغم التضحيات الكبيرة في سبيل اعلاء الرايات الحمراء والبيضاء والتي لن تنكس رغم الداء والاعداء فان الرجل الاول في الحديقة “أ” يرفض الكلام عن الخدمات الجلية التي قدمها لناديه معتبرا انه ادى الامانة وقام بالواجب دون ان ينتظر جزاءا ولا ثناء وشكورا ويقول رئيس الافريقي انا جزء غير قابل للانفصال عن النادي الافريقي وكان من الطبيعي ان اسخر جهدي لخدمة الجمعية ومن المستحيل ان ابخل عليها بالنفس او النفيس في سبيل اسعاد شعبها وضمان نجاحها وفرض الوانها واعلاء كلمتها ويعرف القاصي والداني اننا تسلمنا الامانة في ظروف استثنائية عام 2012 ولو قمنات بفلاش باك لاستحضار كامل تفاصيل تلك المرحلة سنتذكر طبعا الصعوبات الكبيرة وغير المسبوقة التي كانت تعيشها الرياضة التونسية والتي انعكست بصفة الية على الجمعية وارفض شخصيا الحديث عن النفقات الخيالية والاجتهادات الاستثنائية التي قمنا بها لتحقيق الاهداف المرسومة وصناعة الفرحة في مركب المرحوم والرمز منير القبائلي ولا شك ان المتابعين عن كثب لنشاط الفريق العريق على علم بالوضعية المالية المعقدة التي كان يعيشها النادي ومع ذلك فقد تسلمنا المقود ووفرنا التمويلات الضرورية وظل الفريق دون استشهار لفترة طويلة لقد كان همنا الوحيد نجاح الافريقي وكان حلمنا الاكبر رسم البسمة على شفاه كل فرد من شعبه الكبير.
لعبة مكشوفة
يدرك العارفون بالكرة التونسية والعالمية ان اقوى الجمعيات عرضة للازمات والعواصف وعاش الرباعي التقليدي في بطولتنا المحلية اعنف الصدمات ومنهم من واجه الحل والتجميد جراء لعنة السياسة ومنهم من عانى الامرين بسبب الاخفاقات والمشاكل المادية وهو ما يعني منطقيا انه من المضحك ان يقع البعض في فخ المزايدات على فريق باب الجديد الذي يمر في الموسم الحالي بظروف خاصة على المستويين المحلي والقاري وذلك لاسباب عديدة وبالمختصر المفيد تتابع الجماهير مشوار الافارقة ولسان حالها يقول الكبير يمرض ولا يموت وهو ما تلتقي فيه مع سليم الرياحي الذي قال لا توجد جمعية واحدة بمناى عن الازمات وتظل النجاحات نسبية مهما كانت الاجتهادات والنفقات وقد تستشهد في هذا السياق بمثال حي لنقيم الدليل على ما نقول ان الارقام وهي لا تكذب ولا تتجمل تؤكد ان مانشستر سيتي يعد الاكثر انفاقا خلال السنوات الاخيرة (اكثر من 700 مليون استرليني) وتمكن النادي الانقليزي من رفع اللقب المحلي من جديد وبعد عقود من الزمن ولكنه لم يحقق بعد احلامه الكبيرة كما ان مسيرته الحالية في البطولة لا تتماشى ابدا وحجم التضحيات وسقف الطموحات انا علي يقين بان الازمات والصعوبات جزء لا يتجزا من حياة كل فريق مهما كانت قوته وامكاناته المالية وطاقته البشرية وفي المقابل لا نتحمل هذه الازمات عندما تكون مصنوعة ولا يخفى على احد انخراط فئة صغيرة لا صلة لها طبعا بالجماهير الحقيقية والوفية لفريق باب الجديد في شن حملة شعواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي وذلك للتهجم على الهيئة المديرة ولا تهدف هذه الحملة الشرسة الى توجيه سهام النقد من احل الاصلاح والتصحيح وانما مرادها التشويه والاستفزاز والهدم وليس لدي ادنى شك بخصوص تورط جهات معروفة (وبعض اعضائها ينتمون للحقل السياسي) في الحرب الموجهة ضد فريقنا بهدف زعزعة استقراره واثارة البلبلة في صفوفنا ومن الواضح ان بعض المتورطين في هذه الحملة من المرتزقة وقد نجحوا للاسف الشديد في التاثير والتغرير ببعض الشبان الصغار والحقيقة انني على وعي تام بان الجمهور الكبير والحقيقي للفريق فطن ومسؤول ولن تنطلي عليه هذه الحيل خاصة وان اللعبة مكشوفة والحسابات مفضوحة ولا انكر ان الوضع اصبح لا يطاق في الوقت الراهن في ظل هذه الضغوطات الكبيرة والمشبوهة.
لا خوف على الافريقي
اعترف رئيس الافريقي سليم الرياحي بانه يعيش الجحيم جراء هذه الحملة المغرضة لكن هل يعني ذلك ان يسلم الامانة ويرمي المنديل وهو ما يتمناه المتربصون بالفريق اجاب الرياحي عن هذا السؤال بحرقة كبيرة جراء هذه الحملة وثقة اكبر ليقينه بقوة الافريقي في حماية نفسه سلاحه في ذلك شعبه وكافة مكونات عائلته الموسعة وقال الرياحي لقد اتفقنا على كلمة سواء بعد لقاء النجم الرياضي الساحلي وحصل الاجماع حول دعوة الابناء الحقيقيين والفاعلين في النادي للجلوس على طاولة واحدة وستوجه الدعوة لرؤساء السابقين وكل المسؤولين الغيورين على مصلحة الجمعية وذلكك في افريل القادم (بعد مباراة الدربي يوم 3 افريل ) وسنبعث مجموعة من الورشات واللجان وتفتح الابواب امام الجميع للمساهمة في اعادة ترتيب البيت والتخطيط للمستقبل مع مواصلة المشروع الذي انطلقنا في تنفيذه على امتداد السنوات الاخيرة ونفكر في تكليف مكتب تنفيذي للاشراف على الفريق وستضع عائلة الافريقي طبعا ثقتها في شخصيات لا اختلاف حول هويتها وانتمائها ذلك ان الافريقي لن يسلم الا لاياد امينة وافضل شخصيا ان اكون خارج هذا المكتب المرتقب لكن ذلك لا يعني ابدا التوقف عن دعم النادي لن اتخلى عنه مطلقا لانه جزء مني ولا شك في ان المتابعين لاحظوا اننا حرصنا على لم الشمل وتوحيد الصفوف وتكثيف الجهود ووجهنا الدعوة مؤخرا لعدة وجوه للالتفاف حول الفريق وقد لبى بعضهم النداء على غرار منير البلطي وماهر السنوسي وبسام المهري وذلك في انتظار التحاق البقية.
التحكيم الجامعة والوزارة
ختم الرياحي حديثه مع الشروق وهو مشكور على رحابة صدره بالتعريج على بعض المواضيع التي تهم التحكيم ومقاطعة الانتخابات الجامعة وتؤثر العلاقة مع وزارة بن ضياء وايضا علاقة النادي ببقية الكبار وقال سليم الرياحي لا يختلف اثنان حول المظالم التحكيمية التي تعرض لها فريق باب الجديد وهي من العوامل التي اثرت بكل تاكيد في المسيرة المتعثرة لبطل تونس شانها في ذلك شان عدة مسائل اخرى مثل الاصابات ولو ان الحملات التي تعرض لها النادي تظل اهم الاسباب التي ادت لهذه البداية الصعبة في البطولة وناتي الى ملف الجامعة لنشير الى ان مواقف فريقنا ثابتة وكان من الطبيعي ان نقاطع الجلسة الانتخابية في قمرت بحكم انه لا نية للمشرفين على كرتنا في اصلاح الوضع رغم اننا عبرنا عن استعدادنا للمشاركة في عملية التصحيح وقدمنا البراهين والادلة اللازمة لفضح المذنبين ولا شك في ان موقف النادي من الانتخابات مشرف ويقطع الشك باليقين بخصوص نقاوة مسيرتنا يفي الموسم الماضي والا لما انقلبنا على الجامعة واعتقد ان الوزير ماهر بن ضياء لم ينفذ برنامج العمل المتفق عليه ولم نلاحظ نتائج ملموسة على مستوى سير الملفات العالقة والحارقة مثل البنية التحتية والتمويل ومشروع الاحتراف وعلاقات التعاون المثمر مع الخارج اما بخصوص علاقتنا مع بقية الجمعيات وبصفة خاصة الكبيرة فهي عادية.

 

Load More In أخبار محلية

إقرأ أيضا

رسمي رفع العقوبة عن البنزرتي و بن احمد

رسمي رفع العقوبة عن البنزرتي و بن احمد …